الأكورديون

بقلم ترسو

الأكورديون (آكاردئون) | جعفر بناهي Jafar Panahi | ٨ دقائق و٣٧ ثانية | إيطاليا - البرازيل  - فرنسا - سويسرا | ٢٠١٠ | الفارسية (بترجمة إنجليزية)


خرج جعفر بناهي من محبسه في إيران في مايو ٢٠١٠ بعد أسبوعين من الإضراب عن الطعام وحملة دولية للتضامن معه والضغط على السلطات الإيرانية للإفراج عنه. في الشهور التالية استمر بناهي في انتقاد السلطات الإيرانية مشبها الظروف المفروضة على السينما في إيران بـ"العصور المظلمة" بعد أن أخرج فيلما قصيرا طُلب منه عن "التفاهم العابر للحدود"، وهو «الأكورديون»، حول معاناة طفلين من موسيقيي الشوارع، ويمكن رؤيته كامتداد لتراث من أفلام إيرانية أبطالها أطفال.

الفيلم جزء من مشروع سينمائي جماعي باسم "من قبل والآن: وراء الحدود والاختلاف"، إنتاج منظمة فن العالم غير الحكومية المرتبطة بالأمم المتحدة، ويدور حول البند ١٨ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عن حرية الفكر والاعتقاد.

كان من المفترض أن يحضر بناهي افتتاح فيلمه لقسم الفيلم القصير بمهرجان ڤينيسيا الدولي للسينما في سپتمبر من نفس العام، لكنه منع من السفر. ولم يتوقف منذ ذلك الحين عن صنع وتهريب الأفلام الطويلة المصورة سرا، بالرغم من الإقامة الجبرية والمنع من الكتابة والإخراج لمدة ٢٠ سنة.

آخر تحديث: ١٨ فبراير ٢٠١٧